السبت، 19 نوفمبر، 2011

القرار قرارك




الفراق :هو ذلك الزائر الثقيل الذى يدق ابواب حياتنا ليخبرنا بر...حيل احدهم عن عالمنا , هو الوحيد القادر على اقتلاع احلامنا من جذورها , انه لا يأتى بمفرده ابدا , بل يأتى و بصحبته الالام والعذاب والاحزان , إنه لا يقتحم حياتنا الا ليسلبنا أجمل أيام حياتنا ,يسحق معه اليوم والغد لكنه لا يقوى على الأمس , إنها الذكرى التى تهرب من ذلك الوحش البرى الذى يدعى الفراق لتختبىء فى خزانتها السرىة الأمينة, تحمل حالها وترحل الى اطهر وانقى مكان , بقلوبنا , تمر الايام وتمر السنين ولكن تبقى الذكرى , نعيش حياتنا , قد نبدأ من جديد , ولكن دائما ما نحمل معنا خزانتنا السرية , نسترجع حياتنا معهم , نسترجع مواقف بعينها , نظرة , همسه , نبرة صوت , ملامح شخص , رائحة عطر , تأتى الذكرى لتسافر بنا الى عالم اخر , فهى الوحيدة القادرة على حملنا من مكان لمكان, لكل منا خزانته السحرىة , المختبىة فى اعماق قلبه , نحن فقط من نستطيع فتح تللك الخزانة والتجول بها وقتما نشاء , او غلقها للابد , ودفنها فى مقابر النسيان , انه نحن فقط من نملك ذلك القرار .
إنه قرارك ؟ فهل تفضل الاحتفاظ بخزانتك ؟ ام دفنها فى مقابر النسيان ؟

هناك تعليقان (2):

  1. روعه بيجد

    الفراق دة افظع شئ قد يحدث لاي شخص

    ان تترك بدون علم او ان تترك بعلم اكرة البعد والفراق كثيرآ ولكن احيانا يكون هو الحل الاوحد

    اه عدلى المختبئه جات معاكى ياء مش همزة :):)

    تحياتى لكى

    ردحذف
  2. فعلا زى خزانة الأسرار ..ذكريات كثيرة حزينة و سعيدة

    جميلة اوى كلماتك و احساسك

    تسلم ايدك يا مر

    تحيتي

    ردحذف