الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2011

لحظات فى حياتى

لم استطع أن أتمالك نفسى وأمنعها من البكاء ,كلما تذكرت تللك اللحظة
انها الذكرى الوحيده التى دوما ادعو الله ان ينسينى إياها
... أن يمحوها من حياتى ,
صدى صوت ذلك الزائر مازال فى أذنى ,حروف إسمى التى تخرج من بين شفتيه
كم كرهت أسمى يومها ,
وهو يطلب منى الدخول لتوديعه
ويالها من لحظه قاسية ,
لحظة توديعك أحدهم وأنت على علم أنك لن تراه مجددا
نظرت اليه نظرتى الأخيرة
تذكرت أجمل أوقاتى معه
تذكرت حياتى كلها فى تللك اللحظة
كم كان يملك حيوية طفل
وجموح شاب
ودهاء كهل
إنه الوحيد فى هذه الدنيا القادر على احتوائى طفله
الوحيد الذى كنت اشعر بالأمان بمجرد وجوده فى دائرة حياتى
الان ,والان فقط
أودعه بلا رجعه
انها المرة الاخيرة التى اقبل فيها جبينه الطاهر
الذى طالما كنت امسح عرقة واقبله بعد عودته الينا من يوم عمل طويل
أنها المره الاخيرة التى تستطيع اناملى تلمس ملامحه الملائكيه
التى اعتدت دوما على ملامستها فى اوقات ضيقة وغضبة
حتى ارى اروع ابتسامه فى الحياه
إبتسامه طفل يسعد بقدوم العيد
إنها المره الاخيرة التى أرتمى فيها بين احضانه
لاختبىء من قساوة زمن
قلما أجد فيه من يؤتمن
الان فى هذة اللحظة
حان وقت الفراق
فسلاما عليك يا والدى
افتقدك ,وافتقد كل لحظة معك
أحتاجك بشده
اتلهف لملامستك وجهى
أتلهف للنوم بين ذراعيك
ذهبت بالفعل ,وغبت عن دنياى
لكنك بقلبى أبد الابدين
اللهم أرحمه وأمواتنا أجمعين
أسالكم الفاتحه على روحة الطاهرة

هناك تعليقان (2):

  1. الخاطرة دى كانت بتخلينى اعيط واخد مود وحش
    علشان حاسها طالعه من اعمقاقك

    ارجوكى كونى بخير وكونى مبتسمه دائمآ :)

    ردحذف
  2. رونا حبيبتى تسلمى لى يارب
    انا مش عاوزة اقلب مودك والله مش قصدى ,
    دى حاجة من قلبى يا حبيبتى
    دمتى زائرة يااااااااارب

    ردحذف