الخميس، 7 يوليو، 2011

كرامتى والخطوط الحمراء........




كرامتى ..والخطوط الحمراء

كثيرا ما نستمع الى بعض الاراء حول موضوع الكرامه فى الحب ..
 فهل فعلا يوجد ما يسمى الكرامه فى الحب ؟
مع افتراض وجودها بالفعل لانها جزء لا يتجزأ من شخصية الفرد .فما هى الحدود الطبيعية لها ؟
تسألت كثيرا مع نفسى  ومع أشخاص مقربين ف حياتى عن اجابة واضحة وصريحة فى هذا الموضوع
لكنى فوجئت بتعدد الاجابات المطروحة . فمنهم من قال لا يوجد بين المتحابين كرامه ومنهم من قال كرامتى تاج على رأسى يزين شخصيتى وكيانى وفى حال هدر الحبيب لكرامتى فأنا افضل الانسحاب
تائهة انا ف بحثى عن اجابه وسطيه فهل استطيع الحفاظ على الحبيب فى حال جرحه لمشاعرى وإهانة كرامتى
فوجدت اجابتى الشخصية بلا . نعم لا استطيع وضع حبى فوق كرامتى .
عذرا سيدى الرجل انا لا اجرحك ولا اقلل منك فى حال وضعك فى مقارنة مع كرامتى فى كفتى الميزان .
فأنا بدون كرامة أشلاء, بقايا ما يسمى بأنسان. كرامتى جزء لا يتجزأ من حريتى . .
ولكن بالتأكيد فى بعض الحالات الأستثنائية نضطر لأنقاذ حاله الحب من الفشل وقتها نستيطع تقديم  ما يطلق عليه التنازل .   
           ولكن هل التنازل جزء من الكرامة ؟ بالطبع التنازل يمثل الجزء الأكبر من الكرامه .
اذن لماذا نتنازل ؟
استطيع ان اتنازل  عن حق من حقوقى  عن كلمه وجهت الى فى وقت ضيق عن موقف معين يصيبنى بالالم
إذن انا استطيع التنازل .ولكن بحدود . 
فتعالى عزيزى الرجل لتتعرف سويا على بعض الخطوط الحمراء فى حياة اى امرأة 
وهى بمثابة   لافتة مكتوب عليها ممنوع الاقتراب
-- اياك ان تقترب من المساس واللعب بمشاعر المرأة.
--اياك ان تشعرها فى لحظة من اللحظات بأن وجودها فى حياتك مثل عدمه.
-- إياك ان تشعرها بعدم الأمان ووجودها فى حياتك بصورة مؤقتة وتوقعها تخليك عنها فى اى لحظة من اللحظات
--إياك ان تستفز غيرتها كأنثى بدخولك عالم الحسناوات  وسرد قصصك اليوميه مع هذه وتلك ونظراتك لهذة ولتلك .
--إياك ومعاملتها على انها كائن غير مفكر ومبدع ومبتكر ولا يتسم بالذكاء .
--إياك ان تسقط من نظرها لتبعيتك  الدائمة لوالديك او لعدم تحملك المسئوليه .
--هناك الكثير والكثير من الخطوط الحمراء فى حياة كل أمرأة منا برجاء عزيزى الرجل مرعاة تعليمات لافتة ممنوع الاقتراب او التصوير فهذة منطقة خطرة .
ولنعود سويا لنربط بين الكرامه والخطوط الحمراء فأنا اجد ان  لكل شى ف الحياة حدود . حتى الحب له حدود
فأذا تعارض حبى مع كرامتى ففى هذة الحالة استيطيع ان اودعك يا من تسمى الحب .فأنا انثى امتلك اولويات فى حياتى 
ولست انت من اولوياتى بل كرامتى -حبى لنفسى -واحترامى لذاتى
فمن يهبنى مشاعر الحب النبيلة استطيع ان اتوقع انه لا يستطيع المساس بكرامتى ولا جرح مشاعرى لانها فى ذلك الوقت ستكون كرامته هو ومشاعرة هو . 
ومن يستطع فعل ذلك فرد فعلى الوحيد له
إذا كان الحب سيسلب كرامتى فوداعا للحب ولتحيا كرامتى ,,,

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق